...

إلى متى يستمر هذا الحال ؟؟؟


بكر مهدي الفرا

جمال عبد الناصر (رجل لن ينساه التاريخ)

التفاصيل

إلى متى يستمر هذا الحال ؟؟؟

أحياناً يجد الإنسان نفسه مجبراً على الصراخ لا سيما إذا كان الألم قاسياً ولا يحتمل وهل هناك ما هو أكثر إيلاماً من ظلم ذوي القربى وهنا يحضرني قول طارق بن زياد عندما فتح الأندلس وقال لجيشه " ليس أمامكم سوى البحر ومن ورائكم العدو وليس لكم والله إلا النصر " فماذا نريد نحن أن نفتح أو نغزو إسرائيل ؟؟ لا حيلة لنا بها من غزة .. ومصر لا سمح الله أن يُرفع السلاح الفلسطيني في وجه أي جندي عربي .

تسعة أعوام مضت علينا ونحن نئن ونشكو من إغلاق المتنفس الوحيد لنا – معبر رفح – في البداية تقتق فكرنا وذهننا عن حفر الأنفاق لإدخال بعض ما يلزم أهل القطاع من متطلبات الحياة والمساعدة على الخروج من القطاع بكل الوسائل وبأعلى التكاليف المادية حتى وصلت تكلفة خروج الفرد الواحد إلى أربعة آلاف دولار ... فأين نجد هذه التكلفة في عبور الحدود بين الدول هذا إن اعتبرتم يا عرب غزة دولة ويجب محاصرتها بالتعاون مع إسرائيل كما فعلتم مع العراق طيلة عشر سنوات 1993-2003 ثم اشتركتم في الحرب عليه مع أمريكا ودول الغرب .

منذ تسعة أعوام ونحن محرومون من رؤية أهلنا ممن يعملون في الدول العربية وإن حضروا في أثناء فتح المعبر النادرة الحدوث فسيفقدون إقاماتهم وتصاريح عودتهم إلى أماكن عملهم بسبب الإغلاق البغيض الذي يستمر أشهراً وربما فصول ففي عام 2016 لم يفتح المعبر سوى أياماً معدودة لم تصل إلى الشهر خلال التسعة أشهر ... فهل هذا من الإسلام في شيء ..؟؟ هل هذا من الإنسانية ..؟؟ هل هذه حقوق الجار على الجار ..!!؟؟

ما ذنب المليوني نسمة الذين يقيمون في القطاع .. ؟؟ ما ذنب هؤلاء البشر إذا كان حاكمهم دحلان أو هنية أو عباس ..؟؟ لنفرض أن الشعوب على دين حكامهما كما علمونا في المدارس ..

إلا أننا تعلمنا من أهلنا عندما كانوا يبعدوننا على الاعتداء على الآخرين ويقولون لنا : (لا تعامل الطفل بذنب والديه ولا الطير بذنب صاحبيه ) .. فلماذا يكون هذا العقاب جماعياً وكل القوانين الدولية والنواميس والكتب السماوية تمنع العقاب الجماعي والحق يقول : }وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} [الزمر: 7[ والمثل العربي يقول : "كل شاه معلقة من عرقوبها (رجلها) "

مئات المرضى الذين قضوا ومعهم تحويلات العلاج للخارج من الأمراض العضال وهم ينتظرون فتح معبر الموت معبر رفح .. وآلاف الطلاب الذين حصلوا على القبول في الجامعات العربية والأجنبية وضاعت عليهم فرص الإلتحاق بجامعاتهم بسبب إغلاق معبر رفح .. ومئات وربما الآلاف أيضاً الذين فقدوا إقاماتهم في أماكن عملهم في العالم وتشتت شملهم عن عائلاتهم في الخارج كل أولئك ما ذنبهم حتى يزيدوا من نسبة البطالة في القطاع وهي الأعلى نسبة في العالم .

لماذا !؟ وألف لماذا ولماذا ؟؟!! هذه المعاملة لأهل القطاع بالذات إن كل سكان العالم تسمح لهم مصر بدخول أراضيها حتى جواسيس إسرائيل بينما يحرم أبناء القطاع من المرور وليس التجول والإقامة .

عاملونا كما يعاملنا عدونا يفتح معبر إيرز ويأخذ من الداخلين إليه من يراه خطراً عليه .. خذوا يا رجال المخابرات المصرية من تروه خطراً عليكم أو إمنعوه ولا تظلموا المسالمين .. فكما أخذتم الأربعة ولا زلتم تنكرون فخذوا ما شئتم ممن تُخيِّل لكم ضمائركم ..!!!؟؟؟ أنهم خطر على مصر والأراضي المصرية .

فإن كنتم تدعون أنكم مسلمون فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول " من فرَّج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرَّج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة " ويقول صلى الله عليه وسلم :" كان  الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه " فأين هي المبادئ والقيم الإنسانية التي قتلتموها في نفوسكم ولا أنكرها علينا .. ؟؟

فإن كان لا حول لنا ولا قوة في رفع الظلم عنا فلن نعدم وسيلة الدعاء والتحسب والحق يقول لنا : } فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ{ ] التوبة 129[ .. فيا رجال مخابرات أم الدنيا وحكامها ماذا يضيركم لو فتحتم المعبر وأخذتم ما أردتم فرضه على أبناء القطاع من إتاوات ورسوم وضرائب فما كان المغتربين والشباب والمرضى والتجار يدفعونه لأصحاب الأنفاق مستعدون لدفعها لكم وحسنوا اقتصادكم المدمَّر .

إن الشباب الذين تسببتم في اقتلاعهم عنوة عبر الأنفاق بعدم فتح المعبر بل المعبر الوحيد الذي يستطيع أهل القطاع أن يتنفسوا عن طريقه .. أليس منكم رجل ذا ضمير .. ؟؟ أليس منكم رجل رشيد .. ؟

إن القلب ليدمى عندما نسمع أن المعبر في هذه الأيام يفتح للعائدين من أداء فريضة الحج في اتجاه واحد فقط وعندها نتأكد تماماً أن الأمر سياسي مائة في المائة .. ونعود ونقول إن الأيتام والأرامل والثكالى والمرضى يرفعون أكفهم إلى الله بالدعاء فوالله لن تنالوا الخير ولن تروا الفرج إلاّ إذا غيرتم مواقفكم من الشعب الذي خذلتموه أنتم وكل الزعماء العرب والله لا أستثني أحد منكم فابن القطاع لا يعامل في بلادكم معاملة بقية البشر .

فكما ضحك عليكم الغرب وسمى الدمار الذي لحق ببلادكم الربيع العربي وما هو إلاّ خريف  .. فوالله لن تبقى دولة منكم سالمة من مكائد الغرب وربيبتها فها هي تتكشف الأمور شيئاًَ فشيئاً وما فعلته أمريكا بالعراق أكبر مثال .. قضت على أهل السنة ونشرت فرق الشيعة في كل مكان حتى وصلت السعودية وجميع دول الخليج وسوريا ولبنان وحتى المغرب العربي .. وما الدولة الإسلامية (داعش) إلاّ من صنع أمريكا ولية نعمتكم : } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ { ] المائدة51 [ وهل أصدق من الله قيلا .. ؟؟ وهل أصدق من  الله حديثاً ..؟؟

الكلام كثير والقلوب ملأى من سوء معاملتكم وسوء تصرفكم مع الشعب الأعزل المحاصر براً وبحراً وجواً ... الذي لا يملك إلاّ الدعاء والتحسب عليكم جميعاً ..

فالساكت عن الحق شيطانٌ أخرس .. فماذا تكونون يا حكام العرب وشعوبها .. ؟؟! وماذا ننتظر من أناس ماتت ضمائرهم أو أُجِّرت لمن لا يخافون الله .

                    ولظلم ذوي القربى أشد مضاضةً

                             على النفس من وقع الحسام المهند

اللهم إني قد بلغت .. اللهم فأشهد